هل يفضل السياح البريطانيون أبو ظبي ودبي عن مدن العالم؟

في دراسة حديثة عن إمكانية الحصول على رحلة سياحية في معظم مدن العالم مع دفع تكاليف تتناسب مع الخدمة، ظهر أن السائح البريطاني يستطيع أن يدفع أقل مقابل الخدمات والسلع في ما يقرب من نصف الوجهات التي تستضيف السياح حول العالم في هذا العام وذلك بالرغم من التقلبات الواضحة في العملة البريطانية “الجنيه الإسترليني”.

أبو ظبي الثانية ضمن أعلى الوجهات السياحية من حيث الأسعار

وفق تحليل هيئة “ترافيل موني”، والذي تم إجراؤه في بداية الشهر الحالي نجد أن التكلفة الفعلية للسلع الغذائية الرئيسية مثل الأطعمة والمشروبات قد انخفضت مقارنة بالعام الماضي في 19 مدينة حول العالم.

وبحسب الموقع الإلكتروني gazette، تأتي وجهة “سانت لوسيا”، و”سنغافورة”، في مقدمة الوجهات التي إنخفض فيها تكاليف العطلة السياحية خلال العام الماضي، حيث وصل الإنخفاض بنهاية العام إلى 20% و 22% على التوالي.

كما يُمكنك الحصول على تجربة ممتعة لعب arabian-casinos.com فتحات اون لاين أثناء عطلتك السياحية في أبو ظبي.

وبالرغم من أن إنخفاض تكلفة السلع كان بسبب إنخفاض الرسوم المحلية للمشروبات والوجبات، إلا أن الإرتفاع الضخم في الجنيه الإسترليني أمام الريال البرازيلي يفسر الإنخفاض في التكلفة في “ريو دي جانيرو” وذلك بنسبة تصل إلى 20%، إلا إنك قد تستمتع أكثر في أبو ظبي كوجهة عالمية وإن كانت من أعلى الوجهات سعرًا.

وفي بداية عام 2019، زادت تكلفة البضائع في شاطئ “ساني بيتش” البلغاري حيث بلغ سعر سلة البضائع حوالي 36 جنية إسترليني، وتأتي ” مرمريس ” بـ 45 جنية إسترليني للسلة في المرتبة الثانية، وتليها “كيب تاون” بجنوب أفريقيا بحوالي 50 جنية إسترليني.

أما عن أعلى الأسعار، أوضح هذا التقرير السنوي أن “سيشيل” تضم أعلى الوجهات السياحية من حيث سعر المواد الأساسية حيث كلفت السائح البريطاني 183 جنية إسترليني لذات الوجبة التي كان يتناولها فيما سبق، بما في ذلك حوالي 128.50 جنيه إسترليني لتناول العشاء فقط.

وأخيرًا، تأتي العاصمة الإماراتية “أبو ظبي”، في المرتبة الثانية كأعلى وجهة سياحية من حيث السعر، حيث وصل سعر سلة البضائع فيها إلى 169 جنية إسترليني، وتأتي بعدها “جميرا” في دبي بمقابل 150 جنيه إسترليني، و “داروين” في إستراليا بواقع 147 جنيه إسترليني.