نقلة نوعية لقطاع السياحة العالمية في أبو ظبي

كان 2018 بمثابة نقلة نوعية لقطاع الثقافة والسياحة على حد سواء مع بروز دعم السياحة المتخصصة، حيث تواصلت الجهود لإفتتاح مواقع جديدة تمزج بين المعاصرة والأصالة بالإضافة للسياحة العلاجية حتى تقدم أبو ظبي تجربة سياحية ترفيهية وعائلية وثقافية وبحرية متميزة.

ازدياد حركة السياحة

إنعكس إهتمام أبو ظبي بالتجديد وتطوير الأماكن السياحية بشكل إيجابي، حيث حققت الفنادق في أبو ظبي نتائج متميزة بنمو 5.9% في زيادة عدد نزلاء الفنادق خلال الأشهر الثمانية من عام 2018، وذلك مقارنة بنتائج عام 2017.

إفتتاح “الحصن”

ساهم إفتتاح “الحصن” في بداية شهر ديسمبر 2018 في إثراء مواقع الجذب في أبو ظبي، حيث يتميز الموقع بأهمية تاريخية، حيث يضم المبنى الأقدم في أبو ظبي وهو “برج مراقبة”، والذي تم بناؤه في 1795م من الأحجار المرجانية والبحرية، كما يعد “الحصن” نصبًا حضاريًا يعكس التطور في أبو ظبي من منطقة بدائية يعيش فيها قبائل فقط إلى واحدة من أكثر مدن العالم الحديثة سحر وجاذبية، وتألف منطقة الحصن من “قصر الحصن”، “المجمع الثقافي”، “المجلس الاستشاري الوطني”، واخيرًا “بيت الحرفيين”.

بيت القهوة

وفي إطار جهود أبو ظبي

لتطوير تجربة السياحة بها، أطلقت دائرة السياحة والثقافة في عام 2018 “بيت القهوة”، وذلك للترويج للتراث والحفاظ عليه، حيث صمم بيت القهوة ليكون محاكاة كاملة لإعادة تقاليد وعادات القهوة العربية المتعارف عليها في التراث القديم، ويتيح برنامج بيت القهوة تدريب شامل لممارسات القهوة العربية وفق توصيف معتمد تم تقديمه الى منظمة اليونسكو، ويتمكن المتدرب فيه من الحصول على رخصة في نهاية التدريب يستطيع بها إدارة مشروح سياحي تجاري ثقافي يمثل التراث الإماراتي.

وتمضي دائرة الثقافة والسياحة في مشاريعها لتطوير البنى التحتية التراثية والثقافية لمواكبة متطلبات الرواد الجديدة، حيث دخل مشروع تطوير وترميم “متحف العين”، حيز التنفيذ حاليًا، ومن المتوقع ان يستمر تطويره حتى آخر عام 2020، وتشمل الأعمال ترميم مبنى المتحف الرئيسي المبني في سبعينيات القرن الماضية، والعمل على تجديد صالات العرض وتحديث تقنياتها لتقديم عرض بصري للمتحف يواكب التكنولوجية الحالية، كما يشمل المشروع إنشاء مبنى جديد، وتخصيص مساحات جديدة للمعارض المؤقتة والدائمة ومخازن، بالإضافة إلى مناطق مخصصة لإجراء بعض الدراسات وأعمال الحفظ وورش تعليمية، ومتجر هدايا، ومقهى.