تقارب القطاعات … افتتاح أبو ظبي أسبوع الإستدامة

افتتح أسبوع الإستدامة بأبو ظبي تحت عنوان “تقارب القطاعات”، حيث شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – نائب رئيس الدولة حاكم دبي رئيس مجلس الوزراء، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي العهد بإمارة أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، “تقارب القطاعات”، وهو افتتاح اسبوع الإستدامة بأبو ظبي لتسريع وتيرة التنمية.

ابو ظبي وجهه قادة الدول وممثليها

حضر افتتاح أسبوع الإستدامة في أبو ظبي عدد من قادة الدول وممثليها، من بينهم رئيس موريتانيا، “محمد ولد عبد العزيز”، ورئيس أرمينيا “أرنيت سركيسيان”، والرئيس الكولومبي “إيفان دوكي ماركيز”، ورئيس أنجولا “جواو لورينسو”، ورئيس سيشل “داني فور”، بالإضافة إلى رئيس مالي “إبراهيم بوبكر كيتا”.

ويعمل القادة والخبراء في “اسبوع أبو ظبي للإستدامة” على بحث القضايا والتحديات للإستدامة وتكثيف وتوسيع آفاق الحوار، وتكاتف الجهود للوصول إلى حلول تأخذ العالم إلى مستقبل أكثر إستدامة.

وعبر الشيخ “محمد بن راشد آل مكتوم” والشيخ “محمد بن زايد آل نهيان” عن آمالهما في نتائج مثمرة تنتج عن هذه اللقاءات لإيجاد الطرق الأفضل والحلول الناجزة في الحصول على مصادر نظيفة وتوفير للطاقة المستدامة لتحقيق التنمية وتعزيز حياة أفضل لكل شعوب دول العالم أجمع.

وأعرب الشيخ “محمد بن زايد” عند سعادته “بالجهود المتضافرة الدولية من أجل تحقيق الأهداف العالمية للإستدامة”، مؤكدًا ان الإمارات العربية سوف “تواصل دورها وتحشد الطاقات من أجل تحفيز المبادارات المختلفة التي تحقق الازدهار والاستقرار وتخدم الإنسانية وتنمي المجتمعات والدول على أسس مُستدامة”.

وخلال الافتتاح، أعرب “سلطان الجابر” وزيرالدولة والرئيس التنفيذي لبترول أبو ظبي الوطنية “أدنوك”، عن افتخاره برؤية القيادة في الإمارات والجهود المبذولة لترسيخ أساسات الاستدامة عالميًا ومحليًا.

وأوضح أن الامارات أصبحت وجهه عالمية بارزة لإستضافة الحوارات حول الاستدامة، حيث جاء اختيارها كدولة رئيسية لإستضافة المقر الدائم الرئيسي لـ “آيرينا” في أبو ظبي نتيجة الجهود الدبلوماسية المكثفة المدعومة من المُجتمع الدولي.

وأعلن عن فوز شركة “مصدر” في بداية الشهر الحالي بعطاء تجديد أول محطة “طاقة رياح” على صعيد المرافق الخدمية بالمملكة السعودية.

ويوضح أنه بحلول عام 2050 يتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى عشر مليارات نسمة وهو ما يُكسب عملية التنمية المستدامة أهمية مكثفة نتيجة زيادة الطلب على الطاقة.