تتميز أبو ظبي العاصمة الإماراتية بأنها تحوي عدد كبير من الجزر الخلابة، وتعد جزيرة صير بني ياس من أروع هذه الجزر، وسميت بهذا الأسم نسبة الى قبيلة “بني ياس”، وهي القبيلة الأولى التي سكنتها.

أين تقع جزيرة صير بني ياس

تقع الجزيرة في الجزء الجنوبي الغربي لسواحل أبو ظبي، بالتحديد على بعد مائة وسبعين كيلو متر مربع، كما تبعد عن جبل الظنة بحوالي 9 كيلو متر، وتعد هذه الجزيرة هي المعبر الوحيد الذي يمكن استخدامه للعبور من والى جزيرة “دلما”.

محمية صير بني ياس

تعتبر جزيرة صير بني ياس أكبر الجزر في الإمارات، حيث يبلغ عرضها 9 كيلو متر من الشرق الى الغرب، و17.5 كيلو من شمالها الى جنوبها، وتتميز هذه الجزيرة بعدة مقومات جعلت منها محمية طبيعية تنال إهتمام الإمارات حيث يقضي الشيخ زايد بن سلطات آل نهيان معظم اوقاته بها.

تحولت جزيرة صير بني ياس الى محمية طبيعية في عام 1971 ميلادية، حيث قامت دولة الإمارات بوضع الآلاف من الحيوانات التي كانت على وشك الإنقراض فيها، مثل: ماعز اليوريال، الظباء ذات العلامة السوداء، المها العربية، الوشق البري، الريم، الماعز الوحشية، غزلان الادمي، عدد من الزرافات، الفهد الصياد.

تعد المحمية موطنًا للطيور البرية والمهاجرة: مثل البط الاسود، طائر الغاق، الدجاج الحبشي، النعام، الطائر الحزين، النورس، وذلك لبعدها عن الإنسان، كما تستهدفها السلاحف لوضع بيضها فيها، وتكثر فيها الدلافين.

المعالم السياحية في المحمية

نظرًا لإهتمام السياح بزيارة محمية جزيرة بني ياس أقيم فيها منتجع ضخم يتكون من فيليتين شاسعتين المساحة ذات معمار ملكي فاخر، حيث يضم 64 غرفة ذات فخامة عالية وتمثل التراث العربي الفريد من نوعه، ويقع هذا المنتجع في مكان يتيح لك الاستمتاع برؤية الطبيعة الساحرة للجزيرة.

الآثار التاريخية في جزيرة بني ياس

تعتبر الآثار التاريخية من أهم المعالم السياحية بالجزيرة، وتعود هذه الآثار الى العصر البرونزي، ويصل عددها الى 36 موقعًا اثريًا، كما تضم المحمية “دير مسيحي”، وهو الدير المسيحي الوحيد الموجود في الإمارات، وقد ظهر هذا الدير اثناء عمليات التنقيب عن الأثار، وتبين أن عمره يتجاوز الـ 600 عام.