جزيرة بوطنية هي محمية طبيعية اماراتية تقع في جنوب الخليج العربي حيث تبعد عن أبو ظبي بحوالي 130 كيلو متر غربًا، وتعتبر جزيرة بوطينة جزء لا يتجزأ من محمية “مروح” وهي المحمية الأولى من نوعها المصنفة محمية للمحيط الحيوي في الإمارات، وقد تم ضمها الى مجموعة المحميات من ذات النوع التي تتبع اليونيسكو.

معلومات عن محمية بوطينة

تتميز محمية بوطينة بالطبيعة الخلابة والجميلة، حيث تشير آخر الدراسات انها ما زالت تحتفظ بالتنوع البيولوجي الطبيعي والطبيعة البيئية المزدهرة وذلك بالرقم من شدة وقسوة الظروف الطبيعية والمناخية في الخليج العربي بصورة عامة، إن أهم ما يميز جزيرة بوطينة هي المياة الضحلة الزرقاء شديدة الصفاء التي تحيطها من جوانبها الأربعة، بالإضافة الى وجود عدد من الشواطئ الرملية والتي تقع على حواف الجزيرة، كما تحتوي على موائل بحرية هامة على الصعيد الإقليمي والعالمي على حد السواء.

الكائنات الحية في محمية بوطينة

تضم جزيرة بوطينة عدد من الكائنات الحية المتميزة مثل السلاحف البحرية التي تنتشر بكثرة على سواحل الجزيرة، والشعاب المرجانية الساحرة، أضف الى ذلك بعض الكائنات البحرية المهددة بالإنقراض مثل أبقار البحر، كما تحوي بعض الطيور خاصة التي تعيش فيها شتاءًا مثل “خرشنة الحر، العقاب النساري، بلشون الصخر، الغاق السوقطري.

أبقار البحر

يعيش عدد هائل من ابقار البحر في جزيرة بوطينة ويتغذوا على الاعشاب البحرية، حيث تستطيع البقرة الواحدة اكل حوالي 35 كيلو جرام من الاعشاب البحرية بشكل يومي، وتشير الأبحاث إلى أن هذه الابقار تبلغ عدد 3000 بقرة موجودة في ساحل أبو ظبي، وهو العدد الأكبر حول العالم الذي يعيش في مكان واحد.

الشعاب المرجانية

تتميز الشعاب المرجانية في هذه الجزيرة بقوتها ومحاربتها للعوامل البيئية المحيطة، فمن المعروف الجو القاسي والحرارة الشديدة صيفًا في الإمارات، لكن مع ذلك فإن هذه الشعاب تتحمل هذه الحرارة وتتحمل الفرق الذي يزيد عن معدلات تحملها بما يفوق الـ 20 درجة.

السلاحف البحرية

يوجد عدة أنواع من السلاحف في جزيرة بوطينة حيث شهدت الجزيرة ولادة ما يخطى 600 سلحفاة من أنواع مختلفة، كما تضم نوع مميز يسمى السلاحف الخضراء ويصطادها البشر بشكل غير قانوني لغرض الأكل فقط.