تبلغ جزيرة السعديات مساحة 27 كيلو متر، وتقع على بعد 7 دقائق فقط من مدينة أبو ظبي، 20 دقيقة عن مطارها الدولي، وقد اثبتت الجزيرة ذاتها حيث المركز الراقي الذي وصلت له والمستوى العالمي المتميز للسكن والأعمال التجارية والترفية والثقافة.

تضم جزيرة السعديات التجمع الأكبر للمؤسسات الثقافية مثل متحف “جوجنهايم ابو ظبي”، ومتحف “اللوفر أبو ظبي”، واخيرًا متحف “زايد الوطني” . . وكلها منفذة على ايدي مهندسين متميزين حاصلين على الجائزة العالمية للعمارة “بريتزكر” .

السعديات منارة الثقافة

تضم جزيرة السعديات منارة للزوار تعمل على تنويرهم وتثقيفهم، وهناك صالتين في المنارة متاحتين للزوار هما “قصة السعديات” وهي صالة تضم معرض دائم يقدم بشكل مستمر عروضًا تفاعلية للزوار تسرد الرؤيا الثقافية والتاريخية وراء مشروع الجزيرة، بالاضافة الى صالة “فنون ابو ظبي”، وهي الصالة التي تستهدف عروض فنية مختلفة وبرامج تعليمية ايضًا.

نادي الجولف بشاطئ السعديات

تضم جزيرة السعديات نادي لرياضة الجولف، ويعد الأول من نوعة الذي يحتوي على حفرًا تطل على المحيط، يعد تحفة فنية متميزة صممت بيد اللاعب العالمي “جاري بلاير” لتتناغم بصورة أخاذة مع جمال شاطئ جزيرة السعديات الساحر ذو الرمال البيضاء.

شاطئ السعديات

تضم جزيرة السعديات شاطئ عام والذي يمتد على مساحة 400 متر على مياة أبو ظبي الزرقاء، ويمكنك الإستمتاع بالشاطئ حيث يحتوي على عدد من الخدمات المختلفة منها توافر كراسي للجلوس والإسترخاء، بالاضافة الى غرف تغير للملابس، وحمامات، مظلات، خزائن، والمناشف، وموقف السيارات الشاسع، وبالتأكيد رجال الإنقاذ الموجودين طوال اليوم.

إذا كنت ترغب في زيارة شاطئ السعديات فإنه يفتح ابوابه في تمام الساعة الـ 8 صباحًا وحتى الـ 8 مساءًا برسوم دخول رئيسية قدرها 25 درهم فقط للكبار، و 15 درهم للأطفال فوق سن 6 أعوام.

وأخيرًا، لا تنسى أخذ الكاميرا الخاصة بك حتى تتابع أجمل المناظر الطبيعية الخلابة، كما يُمكنك تصوير سلاحف منقار الصقر والتي كانت مهددة بالانقراض بسبب صيدها ولكن مع اهتمام الدولة بها نجح ما يخطى 650 فرخ من النجاة والعيش في المياة ويستضيفها شاطئ السعديات كل عام خاصة في فصل الشتاء لتبني اعشاشها.