إتفاقية أبو ظبي لتطوير مشروع “ريفييرا الإمارات”

وقعت بلدية أبو ظبي مع شركة “إمكان” وبنك أبو ظبي على إتفاقية حساب ضمان من أجل مشروع “الجرف” لتطوير “ريفييرا الإمارات”، وذلك بخطة تصل إلى 15 مليار درهم.

ويقع “ريفييرا الإمارات” بين مدينة أبو ظبي ومدينة دبي، بالتحديد في منطقة جنتوت، ويشمل المشروع عدة منازل ساحلية تطل على الطبيعة الساحرة، بالإضافة إلى مجموعة منتجعات تتميز بالمعايير والمواصفات العالمية للترفيه والتي ترتقي بجودة الإقامة بشكل خاص والحياة بشكل عام.

 

“الجرف” مشروع بمعايير مختلفة

وتستهدف اللائحة التنفيذية بشأن حساب الضمان للمشروع ضمان حماية حقوق كافة المستثمرين من المؤسسات والأفراد الذين اشتروا على الخريطة، في رغبة منهم في السداد بالتقسيط خلال عملية بناء المشروع، ويكون الغرض من إنشاء حساب الضمان للمشروع هو إيداع الأموال المدفوعة من قبل المشتريين للمطورين مقابل الوحدات السكنية الخاصة بهم حتى لا يتم إستخدام هذه الأموال في أغراض أو مشاريع أخرى.

وعن “إمكان” العقارية فإنها تعمل على غرس أسلوب جديد للحياة عبر النهج الفريد الذي تتبعه لبناء المجتمع، وان “ريفييرا الإمارات” ستدمج معايير التصميم والأساليب المبتكرة على ساحل الإمارات، وذلك عبر دمج العناصر الحديثة مع الإلهام التقليدي والآفاق الخلابة.

إن القوانين التي تعمل على تنظيم العقارات في أبو ظبي نتيجة للتوجيهات الرشيدة من الحكومة والجهود المبذولة من بلدية أبو ظبي من أجل تنظيم العقارات وضمان نمو مستدام في أبو ظبي.

إن الطموحات لمشروع “الجرف” كبيرة، فإنه يتميز بالمقومات التي تعمل على تأثير حقيقي في سوق العقارات بمدينة أبو ظبي، بالإضافة إلى أنه عامل جذب حقيقي للمستثمرين الجدد.

انه من المقرر الإنهاء من مرحلة “حدائق الجرف” الأولى بحلول 2021، والتي تتكون من 293 فيلا سكنية، وقطع أرض خضراء فريدة تشمل مزارع وشاليهات ساحلية خاصة، كما تضم “جوار القصر”وهي قرية تراثية متميزة، و”مرسى الجرف” وهي منطقة مرسى اليخوت.

وتبلغ المساحة المقررة للمشروع 370 هكتار وتمتد 3.4 كم من الواجهة البحرية الزرقاء، وسيكون المشروع عبارة عن مقصدًا حيويًا لراغبي الإستمتاع بالطبيعة الجذابة والعمارة والثقافة الذين يجمعون الماضي بالحاضر بالمستقبل، حيث يمكنك شراء منزل آخر للحصول على تجربة متميزة لا مثيل لها تأخذك بعيدًا عن عالم المدينة.